موقع الفنانة التشكيلية سعيدة باغزال YOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد الأخبار


المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
طاقة الألوان
الألوان و علم النفس
الألوان و علم النفس
الألوان و علم النفس
01-02-2008 01:34 PM
الألوان وعلم النفس

طاقة الألوان و فرحة الإنجاز تساعد يزيد على المشي


إيمانا وإعتقادا بأن الله سبحانه وتعالى خلق الكون و المخلوقات و دبر المعيشة و كل شيئ بحسبان ولو تعمقنا إلى كل شيئ حولنا لوجدنا أن لنا فيها حقوق وعلينا واجبات سواء كان للإنسان أو الجماد أو الحيوان أو النبات فتتعمق نظرتنا للحياة تجاه أنفسنا وغيرنا و تجاه الخالق سبحانه و تعالى, ومن خلال تجاربي منذ سنين وجدت أن الألوان تلعب دورا كبيرا لإدخال الفرح و السرور إلى نفسي و كنت أعتقد أنه حبي وشغفي بالفنون ولكن لاحظت أنه ساعد من التجأ إلي بمعاناته حيث أجعلهم يلعبون بالألوان و يخرجون و علامات السرور بادية على وجوههم , فبدأت أركز في تقنية الألوان من خلال علم النفس و علم الطاقة وجدت أنه يلغي السلبيات من العقل الباطني,لتوضيح هذه النقطة مثال: إذا فاقت طاقة الكمبيوتر بالداتا أي المخزون فيه من الملفات تقل سرعته وإذا ذاد عن حده لا ينفذ الأوامر الموجهه له,وكذلك الإنسان يخزن وهو جنين في بطن امه ويتوالى التخزين إلى أن يكبر وإذا كان هذا التخزين مليء بالإنفعالات والأحزان والصدمات يخرج والعياذ بالله عن طريق أمراض السكر و ضغط الدم و القولون.....ألخ,وهناك أساليب كثيرة لتخفيض نسبة هذا المخزون مثل محادثة صديق للتخفيف عن النفس ولكن إذا ضاق صدرك لسر فصدر الذي يقال له أضيق و إذا كتبت على الورقة للتخفيف عن النفس قد تقع بالصدفة في يد فضولي وغيره.

image

ولكن من خلال الألوان لا يعرف أحد شيء حتى أنا يمكنني مشاهدة العصبية أو الغضب أو الحزن ولا أعرف مكنون المشكلة كذلك لو نظرنا إلى السماء بعد صلاة الفجر عند طلوع النهار إلى السماء الرحبة من خلال خضار الأشجار مع التنفس الصحيح العميق يساعد على الشعور بالإنتعاش والقوة بل إلى راحة العيون أيضا. ثم كانت تجربتي مع أطفال السرطان الله يحمينا حيث أنطلقت في برنامج الأسرة البيضاء بالتعاون مع جمعية سند و عطا ومن خلال زياراتي للمستشفيات سعدت كثيرا وأنا أرسم بسمة الفرح و السرور في نفوس الأطفال الأبرياء و أثارني في الموضوع طفل إسمه يزيد منوم في مستشفى الملك فهد للأورام حيث سألته أن يرسم, قال لا أعرف, فقلت أعلمك وأساعدك فوافق وكانت لحظات ممتعة له و أستخدمت تقنيات الرسم المائي بطريقة بسيطة محببة إلى النفس و وصلت إلى أعماق نفسه بالمتعة و الإثارة و الإنفعال بانجازه تلك اللوحة وهو ينظر إليها معلقة والفرح ظاهر في عينيه فلم يكن يحلم أن ينجز لوحة ينافس بها الفنانين,في هذه اللحظة تعطل جهاز التغذية معلنا بيب بيب بيب والتجأ إلى قسم التمريض للصيانة ثم طلب منه الراحة في العنبربعد النشاط في قسم الترفيه بالمستشفى لكنه أبى قائلا أطلع قبل أن تذهب الرسامة وهنا كانت المفاجأة للجميع يزيد مريض بسرطان الدم (لوكيميا) سبب له إعاقة في المشي حيث يرتكز على المشاية ولكن عندما حضر إلى باب غرفة النشاط الترفيهي و شاهدني وأنا في نهاية الغرفة ترك المشاية في الخارج وتوجه إلي وعلامات السرور واضحة على وجهه وهو يقول أبي أرسم وبدأت والدته تقول بصوت منخفض مشى مشى مشى والممرضة عفاف عمرين أي والله مشى و أخذت والدته تكلم بالجوال تبشر أهله أنه مشى. كم كانت فرحتي به ودعوت له ولجميع المرضى بالشفاء.أتمنى من كل قلبي أن تتعاون المستشفى و تعطيني تقرير عن حالته لأواصل مسيرتي في البحث والتنقيب عن الألوان و مدلولاتها و طرق مساعدة المحتاجين في سرعة العلاج و أشكر جزيل الشكر لسمو الأميرة عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيز على رعايتها لأطفال السرطان وجميع موظفات و أعضاء جمعية سند وجميع موظفات مؤسسة عطا على إهتمامهم البالغ.الله يجعل الأعمال كلها ترفع في ميزان حسناتهم جميعا.
و الله ولي التوفيق
سعيدة سعيد باغزال
11 /11/2007م

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3206


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
4.67/10 (8 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.